وأعلن جهاز الأمن الفدرالي في إقليم كراسنويارسك في بيان له أن “أفراد الخلية المتطرفة روجوا علنا لتنفيذ أعمال إرهابية ودعوا للمشاركة في القتال بصفوف الجماعات المتشددة وعملوا على تجنيد وإرسال مواطنين روس إلى مناطق تشهد نزاعات مسلحة” .

وصادرت قوات الأمن الروسية وسائل اتصال نسقوا بواسطتها نشاطاتهم إضافة إلى كتب متطرفة وبطاقات مصرفية استخدمت لتحويل أموال لصالح “داعش”.